قبيلة قحطان عشيرة العضيبات ( اعداد محمد شهاب عضيبات ابو اشرف ) ( 2502 فرد ا ) l

سوف - جرش - الأردن



المرحوم الشيخ احمد حسين شهاب عضيبات ابو فواز



محمد عبد الكريم علي عضيبات
2021-05-06 10:35 ص

المرحوم الشيخ احمد حسين شهاب الحمد لله الذي خلق الإنسان، علمه البيان، فكان له شأن بعيد في كل ميدان، وأخص بالذكر منهم ذوي المناقب الحِسان، أولئك

الذين سُهِّل لهم في كل زمانٍ ومكان، وسيكون لهم مكانةٌ لا تضاهي يوم تثقل بصحائفهم كفّة الميزان. والصلاة والسلام الأتمان

الأكملان على سيدنا محمد؛ الذي أُنزل عليه القرآن. وأُرسل للإنس والجان، وهو سيد الفصحاء أصحاب

البيان، وعلى الصحابة الغرّ الميامين، المؤمنين بدعوة خاتم الأنبياء والمرسلين.


 نفتخر بهؤلاء الذين لهم أثرهم الكبير الواسع العميق في دنيا التاريخ، وتاريخ الدنيا، كما لهم دينٌ في أعناقنا، وذمّة في صدورنا، يجدر الوفاء بها، ألا وهي واجبُ الإشادة بما قدَّموا من آثارٍ حسان، وبصمات لا تمحى مع مرور الزمان، وها نحن اليوم مع واحدٍ من أولئك الموهوبين، جم التواضع، داعياً إلى الخير، والفضيلة، والخُلُق النبيل، والحياة الطيبة إنه

المرحوم احمد حسين شهاب عضيبات ابو فواز ولد في قرية سوف/ محافظة جرش ونشأ في حضانة والده حسين شهاب عضيبات ذلك الرجل الذي يعتبر مربياً كبيرا مربي أجيال ومعلمهم يرجع نسب احمد حسين شهاب عضيبات الى عشيرة العضيبات المعروفة في سوف ، ويعتبر احمد حسين شهاب عضيبات من الأشخاص الذين يتحملون الأذى وقدرة على الصبر ودفع الشر بالخير فهو يحسن لمن أساء له وكان محبوباً متواضع مرحاً صريحاً متسامحاً لين الجانب سريع الفرح ينسى الماضي كان رجل بمعنى الكلمة عاقلاً يعرف ما له وما عليه يحب الخير والتسامح وكان معروفا لدى جميع ابناء سوف شيبا وشبابا كان له قيمته الشخصية بين عشيرته بمكانته ونشاطاته في العشيرة وكانت تقدر جهوده وكانت تطلق عليه الرجل الفعال في العشيرة فهو محترم لدى الرجال ويحسبون له كل حساب مما جعل له مكانة بين عشير وكافة عشائر المحافظة

وكان ابا فواز يرحمه الله رجلاً محترماً ذا سمعة طيبة، وسلوك يُشار إليه بالبنان، والتخلق بالمزايا العظيمة، والتأدب مع الكبير، ورحمة الصغير، والإحسان إلى الآخرين، ومساعدة الضعيف، ونجده الملهوف، وصنع الخير، والتعلق بأهداب الفضل وهذه الأعمال، وذاك القُرب، عزز فيه العمل الدؤوب، والاستمرارية في العطاء، وحب الخير، وأمضى عزيمته بالصبر، وزرع فيه الأمل المرتقب، والسكينة النفسية، والتعامل الطيب، ولين الجانب، وحسن المعاشرة، واللطف، والايناس، فكان رجلاً ذا أثرٍ عظيم على كل من تعامل معه. حيث عرف عنه علّو الهمة، والجد في العمل، وعدم التواني، ونبذ الكسل، والتطلع نحو الكمال، والترفع عن النقائض، ومحقرات الأمور وصغائرها، وناشدا المعالي، والاشتغال بما يني الإنسان، مع العفة، وسماحة النفس، والحلم، والصبر، وإصلاح ذات البين وهذا من نعم الله تعالى التي لا تُحصى.

ولم يكن ابا فواز يرحمه الله متخصصاً في علم النفس، ولكنه بحكمته، وفطرته، ورجاحة عقله؛ وخبرته الطويلة والواسعة وغيرها استطاع هذا الأب المفضال أن يتربع على عرش قلوب أبنائه وعشيرته، ويأسرهم بفضله، وحسن توجيهه، تمتع بشخصية جامعة بفضل الله تعالى، وحسن توفيقه، استطاع ابا فواز أن يلفت الأنظار إليه؛ لما تمتع به من قدرات خاصة على الإقناع، والإخلاص في القول والعمل، وهذا وغيره دفع أقرباءه، وأصدقاءه، والمتعاملين معه إلى الثناء عليه، والإشادة بمناقبه الجمة، وصفاته الحميدة وقد حملوا له جميل الأحدوثة، وخالص الاحترام،

 وكان أبا فواز يرحمه الله سباقاً في أعمال الخير الاجتماعية، فبذل المعروف، ودال على الخير، واهتم بأمور المجتمع، فلم يكن منعزلاً، بل فاعلاً، محسناً، فياضاً مع أعمال البر كلها.

وكان يؤدي تلك الأعمال طواعية، وبإتقان وإحسان، ولم يشغله عمله الدنيوي عن واجباته الدينية، فكان عابداً في سعيه، وإن لم يكن في محراب، مُتبتلاً إلى الله، وإن لم ينعزل مترهباً في صومعة؛ مما حقق له آثاراً إيجابية في نفسه، ومحبة الناس حوله، وهكذا كان ابا فواز يرحمه الله كبير النفس، فقد أعتقد أن لا خير إلا فيما هو شريف، إن كان بعض الناس يتضايقون من وجود الضيف في منزلهم، فإن ابا فواز يرحمه الله قد حاز قصب السبق في ميدان الجود، فكان يُكرم ضيفانه، ويدعوهم إلى تناول الطعام والشراب، ويتبسط معهم في الحديث، ويخدمهم بنفسه، مع طلاقة الوجه، وافترار الأسارير وما ذلك إلا لسخاء متأصل في قيعان ذاته، وأعماق نفسه، وقد فطر على قرى الضيف.

سبق، وأن تحدثت عن السجايا الرفيعة، والشمائل الحميدة الى ابي فواز يرحمه الله، وسأزيد الأمر بياناً فقد كان نسيج وحده يعرف نفسه، ويدرك قدراته، بيد أنه لم يقلد، فقد مقت التقليد وكره المحاكاة، لا يُقلد غيره، ولا يلغي شخصيته أمام الآخرين، بل إنه سلك مسلك الأحرار في حرية التعبير، وجودة الرأي، والقدرة على إبداء ما يلاحظه بالحكمة، والكلمة الطيبة، وصحيحٌ أن كثيراً من المنتفعين يؤثرون أن تذوب نفوسُهم على أعتاب من يأملون الخير عندهم، ويتابعون مرضاتهم في جو مفتعل من التمثيل والمداهنة. بيد أن ابا فواز كان من الصنف الآخر، أصحاب الطبائع الحرة، فقد استقامت خلائقه، وطابت سجاياه، وحريٌ به أن يكون كذلك، وهو ابنُ أبيه ومن هنا قرأ ابا فواز الواقع، وفهم أن من العسير أن يكون المرءُ كغيره، أو صورة طبق الأصل عنه،

لقد مضى أبا فواز يحافظ على استقلالية شخصيته، ويعيش ضمن نطاق ذاتيته، فلم يُقلِّد غيره في المظهر، أو الحركة، أو الصوت، أو طريقة الأداء للأعمال، ولم يتكلف الأمور، ولم يُجانب ما فطره الله تعالى عليه، فكانت له شخصية متميزة، ووجهة نظر خاصة، وعاش بهذه الخصوصية في مجتمع متكافل، فانبعثت أفكاره من وحي ضميره، وقرارة وجدانه، بعيداً عن الرهق، والتشويش، والتوجه غير المؤتلف ورب حكمة نشدها من زاويته الخاصة، وقرر التعامل معها وفق آفاقه العقلية، فكان له نكهة متميزة، وبساطة في الأداء، ووضوح في الفهم، فالخير كل الخير لمن عمل صالحاً، وسعد بيقينه وإخلاصه، ودوام على استقامته وفق منهج الإسلام الحنيف، الداعي إلى العمل الشريف. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "طُوبي لمن طاب كسبُه، وصلحت سريرتُه، وكرمت علانيته، وعزل عن الناس شره" طُوبي لمن عمل بعلمه، وأنفق الفضل من ماله، وأملك الفضل من قوله"

من خلال الوثائق التي بين يدي، ومن خلال شهادات من تعامل مع ابا فواز يرحمه الله، عرفتُ أنه كان مزارعا وفلاحا نشيطا وتاجراً  واسع التجارة ومارس عمله من خلال تجارة التجزئة في المواد الغذائية في بلدة سوف وكذلك معرضا للملابس الجاهزة في مدينة جرش، وبتوفيق من الله عز وجل انطلق أبا فواز في ميدان التجارة، يبيع ويشتري، ورائدُه في ذلك " حُسن المعاملة، والصدق، والأمانة، والوفاء بالعهد" وكان أسلوبه قدوة لغيره من التجار في أداء الحقوق، والرضا بالربح البسيط، فأحبه الناس، حيث عاش بينهم تاجراً مسلماً يتقي ربه، ويتصف الخُلُق الفاضل.

نشأ أبا فواز مؤمناً بالله تعالى، ذا إيمان قوي، وورع شديد، وضمير حي، فكان يشعر برقابة داخلية تجعله ثابت الخطى على طريق الحلال، والكسب الطيب، فلا يقبل أن يصل إلى جوفه لقمة من حرام، ولا يرضى أن يدخل جيبه قرش من غش، أو سحت،

أنجب يرحمه الله ثلاثة من الابناء الذكور وهم (المرحوم الشهيد الدكتور فواز والدكتور محمد والدكتور رفعت)

  

وأرجو الله عز وجل أن أكون قد وفقت في عرض حياة هذا الشيخ الجليل، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزودنا علماً يا أرحم الراحمين. اللهم إنَّا نسألك أن تكون أعمالُنا خالصةً لوجهك الكريم.

) رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا (

 

 

 
 

محمد شهاب عضيبات ابو اشرف  .


التعليقات


 
طلب انضمام

يرجى انتظار الموافقة على طلب العضوية من قبل المشرف ...

الأشخاص العائلات الأماكن
$$icon$$ $$NAME$$ $$extra$$