قرية الوهادنة

عجلون - الأردن

 

معلومات عامة عن قرية الوهادنة

هادنة: الخربة وما حولها

تقع بلدة الوهادنة على سفح جبل من جبال عجلون في شمال المملكة الأردنية الهاشمية، وهي منطقة شفا غورية تبعد عن الأغوار حوالي اربعة كيلومترات وتتبع اداريا لمحافظة عجلون.

تاريخ الوهادنة:

هناك غرب عجلون..اعلم أيها المتجه إلى تلك البقعة أنك في الطريق إلى الوهادنة التي ستستقبلك بتلك الإطلالة التي ترتحل بنظرك منها إلى الأغوار الشمالية، وتسير بك مع أثير التأمل نحو فلسطين حيث سهول بيسان وجبال جنين ونابلس وتحلق نحو جبل الشيخ وجبل طابور وجبال الناصرة العليا. أنت في الوهادنة، المنطقة الأعراف بين الشفا والغور، تفصلك فيها عن عجلون 12 كيلومترا، بينما المسافة بينك وبين الغور 5 كيلو مترات، وحولك الزيتون والكروم والطبيعة الجميلة، والمناظر الجذابة كلها تتآلف في الوهادنة الواقعة على واحد من جبال عجلون. ولقد كان يطلق على المنطقة التي تقع فيها القرية وباتجاه الغور، منطقة غور الوهادنة (من القرن إلى أبو عبيدة)، ولهذا فعند الوقوف عند حدود الوهادنة، وقبل الدخول في التفصيلات الأخرى، يمكن الإشارة إلى أن حدودها القديمة كانت على النحو التالي: يحدها من الشرق مثلث علي مشهد، ومن الغرب نهر الأردن، ومن الشمال وادي الصرار، بينما حدها من الجنوب منطقة البلاونة. أما الحدود الحديثة للقرية فمن الشرق يحدها مثلث علي مشهد، ومن الغرب الصليخات، ومن الشمال ((فارة سابقا))بينما من الجنوب يحدها وادي كفرنجه باستثناء شطورة. وقوفا عند هذا البلد..ومزيدا من التأمل لاسمه، وما تم عليه من تحولات، وقصص وحكايات، إلى أن استقر الاسم ليكون الوهادنة في المرحلة الأخيرة من تشكله، بعد تغيرات طرأت عليه، حيث يشير الأب بسام عيسى الدير، وهو راهب كنيسة دير اللاتين في الوهادنة، ويعمل على كتابة رسالة ماجستير في الوهادنة، يقول أن الاسم الأقدم للوهادنة هو عنيبة المرتدة . ولتفسير معنى الاسم هذا هناك عدة فرضيات، يعرضها الأب بسام، منها نسبتها إلى العنب، ولهذا معنى ودلالة في الديانات القديمة مرتبط بالفرح والبهجة، وفي المسيحية لها رمزية تربطها بالسيد المسيح، بينما في الإسلام هي تتعلق بالخير والجنة. ثم تحول الاسم ليصبح الخربة، وهذا متكرر في الأوراق القديمة، والوثائق العثمانية، ربما لوجود آثار عتيقة فيها، وهذا يشير إليه الدكتور خليف الغرايبة الذي يوثّق في كتابته بأن القرية كانت تحمل هذا الاسم في عام 1600م، وكان عدد سكانها 200 نسمة، ثم تحول الاسم في المراحل التالية ليصير خربة الوهادنة. هنا لا بد من تفسير ارتباط كلمة الوهادنة بالخربة، حيث يشير الأب بسام إلى عدة أقوال لتفسير هذا الارتباط، ودلالاته، وجميع تلك الاستنتاجات والقصص حول الاسم أخذها من أهل القرية. فالبعض يفسر كلمة الوهادنة من خلال حدث مرّ على المنطقة في الأزمنة الماضية، وهو أن غارات من الشمال كانت تستهدف القرية، وكان منها حالات طلب للثأر، وذات مرّة سمع أنهم مستهدفون بغزو قادم باتجاههم، فجهزوا أنفسهم لهذه الغارة، فأخذوا كل الوهد (الفراش، والأغراض الموجودة في البيت) اللي عندهم وموجود ببيوتهم، وقاموا خبّوه بالمغر، والبيار، وبعدين طلعوا من القرية، فلما أجا الغزو حرق الغزاة البيوت، وما لقوا حدا فيها، ولا وهدها، وبعد ما هدي الحال، وانسحب الغزو من القرية، رجع أهلها، وطالوا الوهد، وبنوا القرية مرة ثانية، وصار اسمها خربة الوهد، وصار أهلها يتسمون بالوهادنة، وبعدين صار الاسم خربة الوهادنة . ولكن هناك تفسيرا لغويا آخر للوهادنة، يعيد نسبها إلى الوهاد، وهي الأراضي المرتفعة المطلة، وهذا التفسير يتفق مع الواقع الجغرافي للمكان، غير أن هذا الاتجاه يتقاطع مع تفسير شعبي، تاريخي، عبر عنه الحاج محمد مصطفى فارس الوحشات أبو سامي ، وهو من كبار القرية، حيث قال: هذا من زمان، يعني من قبل 400 سنة، كان يسكن هالمنطقة اللي كان بيها الخربة جماعة كان اسمهم بني وهدان، واتحرف الاسم بعد هيك حتى صار من بني وهدان إلى الوهادنة . في الخلاصة يمكن تتبع التغيرات في الاسم ليكون في البدء هو عنيبة المرتدة، وبعد ذلك الخربة، ثم خربة الوهادنة، إلى أن تم الاستقرار على الاسم الأخير وهو الوهادنة في عام 1994م بقرار من الديوان الملكي الهاشمي، في عهد المغفور له الملك الحسين بن طلال، فصار الاسم الوهادنة، بدلا من الخربة.

  • التعداد السكاني: إن العودة إلى التعداد السكاني القديم للقرية في سنوات مختلفة في العهد العثماني، وفق ما هو متاح في الوثائق، يشير إلى أن الخربة(خربة الوهادنة)، كان يسكنها في عام 1538م 54 خانة(عائلة)، بينما في عام 1596م تراجع عدد سكان الخربة ليصبح 32 خانة، ثم في عام 1871 بلغ عدد سكانها 40 خانة، وقد أشار الدكتور خليف غرايبة أن عدد سكان الخربة كان في عام 1600م حوالي 200 نسمة. ويضيف الدكتور الغرايبة أن خربة الوهادنة كانت مركزا لحكم جبل عجلون قبل عام 1851م، وهي تعتبر من أكثر أجزاء جبال عجلون كثافة بالسكان، وإنتاجا للزراعة، آنذاك. وفي موقع آخر يوضح الغرايبة بأنه تعاقب على حكم منطقة جبل عجلون( في الفترة 1516-1850م) ثلاث عائلات هي عرب المشالخة، وعشيرة الخطاطبة، وعشيرة الفريحات، ويذكر بأن عشيرة الخطاطبة هي من عشائر منطقة منحدرات عجلون الغربية وكان مركزها قرية خربة الوهادنة.

المجلس البلدي

هذا المفتتح ينقلنا للحديث عن فترات سابقة للعمل الإداري في الوهادنة، وللبلدية والمجلس القروي، حيث تشير الوثائق الرسمية إلى أن أول مجلس قروي للوهادنة تأسس في 15/7/1972م تقريبا، أما أول مجلس بلدي فقد تأسس في 29/1/1981م، وأول انتخابات بلدية حدثت في الوهادنة كانت عام 1983م. وفي ذات السياق بالنسبة للخدمات يشير الكبار في الوهادنة إلى أن أول شعبة بريد افتتحت في القرية كان في عام 1967م، بينما أول مكتب بريد في عام 1987م، وأول تيار كهربائي وصل القرية في عام 1984م، ولكن أول عيادة صحية افتتحت في الوهادنة كان في عام 1965م، وكان الطبيب يمرّ عليها مرة واحدة في الأسبوع، ويتذكر كبار القرية أن التمرجي الذي كان في تلك العيادة اسمه خالد مساعدة من اربد. مناجم البترول

من الطريف في الجانب الاقتصادي لقرية الوهادنة الإشارة إلى أنه في عام 1910م قرر مجلس الولاية العمومي الموافقة على ترخيص للبحث عن مناجم البترول والحديد في مناطق متعددة في المنطقة، شرق الأردن، ومنها الخربة(خربة الوهادنة)، لشركة التعدين السورية، ووكلائها عبد القادر القباني من بيروت، وسعيد بك العظم، ومحمد أفندي أسعد، واسكندر أفندي كساب، وسليم وجاد حوى، وأنيس بيبرص، والمهندس الدكتور جوتليب شوماخر(من رعايا ألمانيا)، المقيمين في حيفا، واشترطت الولاية في الترخيص أن لا يكون هناك أي ضرر للأهالي وإدارة السكة الحجازية والخزينة من جراء البحث والتنقيب

ومن عشائر هذه القرية 1.الفطيمات (هم اول من سكن القرية) 2.الحداد(اخر من سكن البلدة)عمرهم حوالي 200 عام 3.البدر (اخر من سكن البلدة)عمرهم حوالي 200 عام 4.شويات :واصلهم من قرية كثربة بجوار الكرك. 5.الشقاح(هم اول من سكن القرية مع الفطيمات 6.الزهاروة فرع من الشقاح 7.الشريدات والعقايلة. 8.الشناتوة 9.العمارية 10.الشقيرات 11.الوحشه.(يقال ان اصلهم من يهود خيبر الذين خرجوا من المدينة المنورة الئ بلاد الشام). 12.الغزو (أكبر عشيره افرادا)يقلون ان سبب التسمية لان جدهم من قبيلة بني صخر جاء غازيا إلى منطقة عجلون, ثم قطن فيها. 13.ابوأحمده(كانوا يقطنون بمنطقة المزار والشيخ راشد) 14.الخطاطبه: اصل هذه العشيرة من الحجاز ويزعمون انهم من نسل الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه, وليس لديهم وثائق تثبت هذا الزعم. 15:السمارنة

كما ان عشيرة الخزيمات التي تضم عشائر(السواعي , السمارنة , الوحشة , العمايرة)



عائلات و عشائر قرية الوهادنة

- عشيرة بنو شقير
- عشيرة الخزيمات
- عشيرة الخطاطبة
- عشيرة الغزو
- عشيرة السواعي
- عشيرة فطيمات
- عائلة الوادي
- عشيرة الوحشات ( الوحشة )


اماكن قرية الوهادنة


كلمات بحثية

قرية الوهادنة

الوهادنة

Ahmed_Abuzaina_update_test22_loc_26/03/2016

قرية الوهادنة دولة قرية الوهادنة مدينة قرية الوهادنة قرية قرية الوهادنة , قرية الوهادنة خربة قرية الوهادنة حي قرية الوهادنة سكان قرية الوهادنة , قرية الوهادنة عائلات قرية الوهادنة عشائر قرية الوهادنة قرى قرية الوهادنة قرية الوهادنة ابو عائلة عائله عشيرة عشيره أحمد محمد عبد علي محمود حمولة شجرة العائلة مشجرة عشيرة شجرة العائلة ديوان ال تجمع بني


 
الأشخاص العائلات الأماكن
$$icon$$ $$NAME$$ $$extra$$